الأخبار

اعتقال موظف أمن في رأس العين على يد عناصر الشرطة العسكرية بسبب انتقاد انقطاع الإنترنت

وثقت شبكة رصد سوريا لحقوق الإنسان بتاريخ 9-7-2024 اعتقال الشاب أحمد محمد السهو على أيدي الشرطة العسكرية التابعة لقوات الجيش الوطني في مدينة رأس العين بريف محافظة الحسكة واقتياده إلى جهة مجهولة في تاريخ 4-7-2024، وما زال مصيره مجهولًا حتى الآن.

يُذكر أن الشاب يعمل كموظف أمن في المشفى الوطني في مدينة رأس العين، وتم اعتقاله بسبب انتقاده لانقطاع الإنترنت في مدينة رأس العين من قبل الحكومة التركية وفصائل المعارضة السورية في المدينة، على غرار الأحداث التي شهدتها المناطق الواقعة تحت سيطرة المعارضة من مظاهرات واحتجاجات ضد الحكومة التركية بشأن عملية التطبيع مع النظام والعنصرية التي يتعرض لها اللاجئون السوريون في تركيا.

تؤكد شبكة رصد سوريا لحقوق الإنسان أن قوات الجيش الوطني ما زالت مستمرة في انتهاكاتها ضد المدنيين في المناطق الواقعة تحت سيطرتها، حيث تقوم باعتقالهم بشكل عشوائي وبدون سابق إنذار وبحجج واهية، وتقوم بخرق القوانين الدولية، خاصة القرارات 2139 و2254 وعدم الالتزام بها.

تشير شبكة رصد سوريا لحقوق الإنسان إلى تخوفها على مصيره وإمكانية تعرضه للتعذيب الجسدي والاختفاء القسري. كما تطالب الشبكة المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته تجاه المدنيين وحمايتهم، ومحاسبة المسؤولين وتقديمهم إلى العدالة، والضغط على قوات الجيش الوطني من أجل الكف عن انتهاكاتها، والكشف عن مصير مئات المعتقلين المختفين في سجونها.


زر الذهاب إلى الأعلى