الأخبار

مقتل شاب تحت التعذيب على يد قوات حرس الحدود التابعة لقوات الجيش الوطني في مدينة عفرين بعد ترحيله قسريًا من تركيا إلى عفرين

وثقت شبكة رصد سوريا لحقوق الإنسان مقتل الشاب علي إبراهيم الأحمد تحت التعذيب على يد عناصر حرس الحدود التابعة لقوات الجيش الوطني في ريف مدينة عفرين بريف محافظة حلب ,يُذكر أن الشاب كان مرحلاً بشكل قسري إلى سوريا من تركيا إلى مدينة عفرين، وعند عدة محاولات للعودة إلى تركيا، تم اعتقاله من قبل عناصر الشرطة العسكرية التابعة لقوات الجيش الوطني وتسليمه إلى عناصر حرس الحدود، حيث تم تعذيبه حتى الموت.

تؤكد شبكة رصد سوريا أن قوات الجيش الوطني ما زالت مستمرة في خرق القوانين الدولية، خاصة القرارات 2139 و2254، وعدم الالتزام بها. كما تحمل شبكة رصد سوريا لحقوق الإنسان الحكومة التركية المسؤولية بسبب عمليات الترحيل القسري التي تقوم بها ضد المدنيين إلى مناطق شمال سوريا، مما يعرض حياة الآلاف منهم للخطر. تعرض في الآونة الأخيرة كثير من المدنيين الذين تم ترحيلهم إلى سوريا للتعذيب والاستغلال والتشليح من قبل عناصر قوات الجيش الوطني عندما يحاولون العودة مجددًا إلى تركيا من أجل عوائلهم.

تطالب شبكة رصد سوريا لحقوق الإنسان المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته تجاه المدنيين وحمايتهم، ومحاسبة المسؤولين وتقديمهم إلى العدالة، والضغط على الحكومة التركية من أجل وقف عمليات الترحيل القسري ضد اللاجئين في أراضيها. كما تطالب شبكة رصد سوريا الحكومة التركية باحترام القوانين والمواثيق الدولية، وعدم تعريض حياة آلاف المدنيين للخطر، والتوقف عن عمليات الترحيل التي تقوم بها ضد اللاجئين المقيمين على أراضيها.


زر الذهاب إلى الأعلى