الأخبارالبياناتالتقاريرالتقارير السنويةالتقارير الشهريةالتقارير اليوميةفيديو
أخر الأخبار

تقرير أيلول 2023: توثيق مقتل 50 مدنياً وارتفاع في حالات الاعتقال والخطف وتجنيد الأطفال

في أيلول 2023: توثيق مقتل 50 مدنياً بينهم نساء وأطفال في سوريا

مقدمة التقرير

ما تزال الانتهاكات ضد المدنيين في سوريا مستمرة بكافة أشكالها وأنواعها، بدءاً من القتل خارج نطاق القانون، والإصابة والضرب، وليس انتهاءً بالاعتقال أو الاحتجاز التعسفي، الذي تمارسه مختلف أطراف الصراع في سوريا، وخاصةً النظام السوري، وارتكاب العديد من الانتهاكات بحق الاطفال وتجنيدهم خلال أيلول 2023.

وتقوم شبكة رصد سوريا لحقوق الإنسان، وإيماناً منها بتحقيق العدالة المستقبلية للضحايا، في واجبها بتوثيق جميع الانتهاكات ضد المدنيين والتي ترتكبها مختلف الأطراف، دون تحيز أو محاباة.

وتتبع شبكة رصد سوريا لحقوق الإنسان، آلية واضحة بتوثيق تلك الانتهاكات وفق معايير قانونية دولية محددة لتوثيق الانتهاكات ضد المدنيين في مناطق الصراع والحروب، من خلال شبكة من الموثقين، متوزعين على مختلف المناطق السورية، شمالها وجنوبها، شرقها وغربها.

يستعرض هذا التقرير الشهري الصادر عن شبكة رصد سوريا لحقوق الإنسان، حصيلة الانتهاكات المرتكبة ضد المدنيين، خلال شهر أيلول 2023، كما يتضمن تفاصيلاً بالأرقام لتوزع الانتهاكات خارج نطاق القانون على مختلف المناطق الجغرافية في سوريا، مع تحديد الجهات المسؤولة عنها.

وخلال الشهر، ارتفعت حدة الانتهاكات المرتكبة ضد المدنيين، ووتيرتها، إذ وثقت الشبكة العديد من حالات القتل والتعذيب، كذلك تجنيد الأطفال وزجهم على الجبهات.

كذلك ارتكب العديد من الانتهاكات ضد المدنيين خلال الاشتباكات الدائرة بين قوات سوريا الديمقراطية ومجلس دير الزور العسكري، كذلك اعتقلت قوات سوريا الديمقراطية العديد من المدنيين خلال حملة تنفذها في المنطقة ذاتها. وأدت تلك الاشتباكات إلى مقتل العديد من الأطفال والنساء، وحركة نزوح شهدتها المنطقة، ما زاد الوضع المعيشي سوءاً جراء الاشتباكات.

كما كان لارتفاع وتيرة القصف العشوائي من قبل النظام السوري والقوات الروسية لمناطق مختلفة من شمال غربي سوريا، أدت إلى مقتل العديد من المدنيين بينهم أطفال ونساء.

وما تزال الألغام تحصد أرواح المدنيين، وخاصة الأطفال منهم والنساء، إذ وثق فريق شبكة رصد مقتل العديد من المدنيين والأطفال والنساء في مناطق متفرقة من سوريا.

وتستمر مختلف أطراف الصراع بارتكاب الانتهاكات ضد المدنيين إذ وثقت الشبكة ارتفاع في حالات الاعتقال التعسفي سواء أكان مؤقتاً أو ما زال مستمراً.

إلى جانب ذلك وثقت الشبكة ارتفاع في حالات اعتقال الناشطين من قبل النظام السوري في مختلف مناطق سيطرته.

تفاصيل التقرير

في أيلول 2023: توثيق مقتل 50 مدنياً بينهم نساء وأطفال في سوريا

الحصيلة الأكبر من القتلى كانت على يد قوات النظام السوري وميليشيات تابعة له.

وثقت شبكة رصد سوريا لحقوق الإنسان مقتل 50 مدنياً، في سوريا خلال شهر أيلول عام 2023، وتعتبر هذه الحصيلة من أعداد الضحايا المدنيين مرتفعة، مقارنةً بغيرها من أشهر العام الحاليّ.

وتعود أسباب ارتفاع نسبة أعداد القتلى خلال أيلول 2023، إلى ارتفاع حدة التوتر والفلتان الأمني في المناطق التي تسيطر عليها قوات النظام السوري، إضافةً إلى استمرار قوات سوريا الديمقراطية في سياساتها بارتكاب الانتهاكات والتضييق في مناطق سيطرتها، والاشتباكات الدائرة بينها وبين مجلس دير الزور العسكري، كما كان للسيارات المفخخة والألغام، أثرها الواضح في ارتفاع وتيرة الانتهاكات في الشمال السوري وسوريا عموما، كما كان لقصف قوات النظام وروسيا سبباً مباشراً في مقتل العديد من المدنيين بينهم الأطفال والنساء.

وكان النظام السوري وأجهزته الأمنية مسؤولة عن مقتل 12 مدنياً من مجموع القتلى الموثقين لدى الشبكة خلال أيلول 2023، منهم مسؤوليته عن مقتل طفل ومدني تحت التعذيب في سجونه.

وتوزعت حصيلة النظام السوري من حالات القتل الـ12 مدنياً على مختلف الجغرافيا السورية.

وكانت قوات سوريا الديمقراطية مسؤولة عن مقتل 12 شخصاً، بينهم سيدة وطفلتها، في مختلف المناطق، التي تسيطر عليها.

وكانت جهات مسلحة مجهولة مسؤولة عن مقتل 16 مدنياً بينهم نساء وأطفال، في مناطق متفرقة من سوريا، إذ كانت مسؤولة عن مقتل 5 خمسة أشخاص في مناطق سيطرة قوات سوريا الديموقراطية، ومقتل ستة أشخاص، بينهم طفل في مناطق سيطرة النظام، وأربعة قتلى في مناطق سيطرة قوات الجيش الوطني بينهم سيدتين وطفلة. ومقتل شخص واحد في محافظة إدلب على ايدي مسلحين مجهولين.

كما كانت قوات الجيش الوطني السوري، مسؤولة عن مقتل شخص واحد، خلال الشهر الماضي، فيما كانت قوات الجندرما التركية مسؤولة عن مقتل 3 مدنيين سوريين أثناء محاولتهم العبور إلى تركيا بطريقة غير شرعية.

وكانت حصيلة القتلى المدنيين نتيجة انفجار الألغام المزروعة، كبيرة، إذ قتل6  مدنيين بينهم سيدتين وطفل، جميعهم قتلوا في مناطق سيطرة قوات النظام السوري، التي ما تزال تهمل موضوع إزالة الألغام.

وشهد شهر أيلول 2023، ارتفاع في حالات الاعتقال التعسفي، منه المستمر حتى تاريخ نشر التقرير، إذ وثقت الشبكة 57 حالة اعتقال تعسفي، إضافة إلى إقدام جهات مجهولة على اختطاف طفل في مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية.

وكانت قوات سوريا الديموقراطية مسؤولة عن اعتقال 32 شخصاً، بينهم طفل، وكانت قوات النظام السوري مسؤولة عن اعتقال 8 أشخاص بينهم صحفياً. فيما كانت قوات الجيش الوطني السوري مسؤولة عن اعتقال 17 شخصاً في مناطق سيطرتها.

وشهد الشهر الماضي توثيق اختطاف طفل من قبل مسلحين مجهولين في مناطق سيطرة قوات سوريا الديموقراطية.

وما تزال قوات سوريا الديمقراطية مستمرة في سياستها بتجنيد الأطفال وزجهم بجبهات القتال، إذ وثقت الشبكة إقدام قوات سوريا الديمقراطية وذراعها المعروف باسم الشبيبة الثورية على اختطاف طفلين من مناطق سيطرتها شمال شرقي سوريا، وزجهم بجبهات القتال ومعسكرات تجنيد الأطفال.

وخلال الشهر الماضي (أيلول 2023) أصدرت شبكة رصد سوريا لحقوق الإنسان، العديد من البيانات في مناسبات عالمية ودولية مختلفة، وتنديداً باستمرار مختلف الاطراف بارتكاب الانتهاكات ضد المدنيين.

كما رصدت الشبكة استمرار سياسة قوات سوريا الديمقراطية بقمع المظاهرات المنددة في منطقة عين العرب كوباني، واستمرارها باختطاف الأطفال والمتظاهرين.

وفي هذا الصدد فإن شبكة رصد سوريا لحقوق الإنسان، إذ وتعتبر عن تضامنها الكامل مع الضحايا وأسرهم، وفي ذات الوقت فإنها تؤكد على أن هذه المناسبة يجب أن تدفع المجتمع الدولي والأطراف الدولية المعنية بالملف السوري، للقدوم مضياً في اتخاذ خطوات جدية في مسار تطبيق القرارات الدولية ذات الصلة والدفع باتجاه حل الأزمة السورية ومحاسبة المسؤولين عن الانتهاكات وخاصة التي ارتكبها النظام السوري على نطاق ممنهج، وإطلاق مسار عملية جدية في إنشاء الآلية الدولية للمختفين قسرياً في سوريا.

وتجدد الشبكة مطالبها لجميع الأطراف في الإفراج عن كل المعتقلين في سجونها على خلفية نشاطهم السياسي وآرائهم، وتدعوهم إلى تجنيب المدنيين صراعاتهم، وخاصة في ظل تجدد الاشتباكات بين مكونات من قوات سوريا الديمقراطية ومجلس دير الزور العسكري والتي ألقت بظلالها على المدنيين إذ زادت أعداد الانتهاكات والاعتقالات التعسفية في الآونة الأخيرة بشكل كبير.

وعلى خلفية الاشتباكات الدائرة شرق سوريا بين قوات سوريا الديمقراطية ومجلس دير الزور العسكري، أصدرت الشبكة بياناً، دانت فيه الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان على خلفية الاشتباكات بين قوات سوريا الديمقراطية ومجلس دير الزور العسكري، وأكدت على الطرفين الالتزام بقواعد القانون الدولي.

كذلك على خلفية التصعيد العسكري من قبل قوات النظام السوري والقوات الروسية، باستمرار القصف على شمال غربي سوريا أصدرت الشبكة، بياناً أكدت فيه أن قوات النظام السوري ما زالت مستمرة في انتهاكاتها بقصف المدنيين، إضافة إلى استهدافها مدرستين في ريف إدلب.

وفي هذا الصدد فإن شبكة رصد سوريا لحقوق الإنسان تدعو المجتمع الدولي لأخذ موقف جدي تجاه الملف السوري، بوقف نزيف الدم والانتهاكات التي ترتكبها أطراف الصراع وخاصة النظام السوري.

وتطالب شبكة رصد سوريا لحقوق الإنسان مجلس الأمن الدولي والأمم المتحدة، وكافة المنظمات الدولية المعنية، بالوقوف أمام مسؤولياتهم لحماية المدنيين في سوريا، كما تطالب لجنة التحقيق الدولية المستقلة، بفتح تحقيقات موسعة في الحالات الموثقة.

وتدعو شبكة رصد سوريا لحقوق الإنسان، كافة أطراف الصراع في سوريا، إلى تجنيب المدنيين الصراع، وإبعاد عملياتهم وصراعاتهم عن الأماكن المكتظة بالمدنيين وممتلكاتهم وعدم استخدامهم كدروع بشرية.


زر الذهاب إلى الأعلى